جرايد الكويت في كليتنا منها الكريم ومنها البخيل..

photos_3F37090B-DE6D-4F16-AEC8-B29E60FD3D03

جرايد الكويت في كليتنا منها الكريم.. ومنها البخيل.. ومنها العديم..!

من الجميل ان تعمل دعاية مجانية لنشاطك التجاري وحتى لو كانت تكلفة هذه الدعاية مبلغ بسيط بالنسبة لصحيفة يومية وهو تكاليف التوزيع فقط، مقارنة مع اسعار الاعلانات الخيالية التي تقوم بها هذه الجهات لكي تعلن عن نفسها مثلا في اجهزة التلفزيون او لوحات الاعلانات الكبيرة في الشوارع والمدن. مقارنة مع عوائدها ودخلها اليومي وليس الشهري او السنوي ايضا الخيالي

عندنا في الكلية كل يوم الصبح عند الباب نجد بعض الصحف – جزاهم الله الف خير يسلونا وقت الفراغ – تضع لنا كما من عددها الصادر اليوم مختوم عليه بالختم الاحمر مخصص للكليات او غير مخصص للبيع، هذه الصحف اذكى من زميلاتها التي لا توزع صحفها مجانا لانها تحصر مشاهد اعلاناتها على عدد محدود من الناس الا وهو المشتركين وقليل من المشترين من المحلات او الجمعيات لا سيما ان المصدر الرئيسي لايرادات هذه الصحف هو الاعلانات فعند توزيع صحف مجانية في الكليات والشركات الكبرى سيتم اجبار شريحه من الناس على قراءة الجريدة وبالتالي مشاهدة الاعلان مثال شخصي عندما اذهب لتغيير زيت السيارة واجلس في قاعة الانتظار واجد ٤ انواع من الصحف الكويتيه ( الوطن – القبس – الجريدة – النهار ) مع العلم اني مشترك في البيت بصحيفتي الوطن والقبس، هل سأقرأ في قاعة الانتظار جريدة الوطن او القبس وهي موجودة لدي في المنزل طبعا لا سأتجه مباشرة ولا اراديا الى صحيفة اخرى لكي اقرأ خبرا غير موجود في تلك الصحف التي قرأتها صباحا في المنزل او اعلانا يثير فضولي او اسلوب كاتب قد يعجبني طرحه او فكره واصبح من مشتركي تلك الصحيفة او موضوع غفلت عنه احدى صحفي او حتى لو انظر الى الصور والاعلانات فقط.

طيب اذا في ٤ او ٥ صحف توزع نسخا لها في الكليات والهيئات والشركات الكبرى << الي فيها قاعات انتظار، اليس من الطبيعي وجود منافسة وغيرة من الصحف الاخرى لكي تسيطر على اكبر عدد من القرّاء لصحفها، او لكي تجذب قرّاء ذلك المكان او تلك الشريحة من المجتمع لها، انا شخصيا سابقا كنت لا احب جريدة القبس لا اعلم لماذا لكن في الكلية اقرأها كل يوم لاني اقرأ كل الصحف هناك :) في اوقات الفراغ واكتشفت حقيقةً اشياء رائعة فيها وانها افضل جربدة كويتية تكتب اخبارا وتحليلات اقتصادية.. وكذلك حبيت جريدة اوان لانها مميزة بالاخبار الثقافية

IMG_0314

اشكر تلك الصحف التي توزع نسخها في كليتي او في اي مكان عام او مؤسسة
جريدة القبس <<< اكبر كمية صحف في الكلية
السياسة << كمية جيدة
الجريدة << كمية جيدة
اوان << الكورس السابق كنت اراها بكثرة لكنها اختفت هذا الكورس
الوطن <<< اقل كمية..!!! << يعني الابخل ولكنها افضل من العدم <<< الكلام لج يا الر..
صحيفة الحرية وصحيفة الصباح وصحيفة الدار <<< تواجدهم هذا الكورس فقط لعل هذا بسبب حداثتهما

ان شاء الله ما نسيت احد، من هالكورس ما اعتقد لكن الكورس الي فات يمكن الشاهد كانوا يجيبون اعداد لهم ايضا

واستغرب عدم مبادرة صحف عريقة وقديمة مثل جربدة الرأي لعمل مثل هذا الشئ..!

هل يا ترى هذا يؤثر على الميزانية؟ ابدا ابدا فكل جريدة يزيد عنها نسخا من عدد اليوم – هي اصلا تطبع زيادة – وفي اليوم التالي ايضا يتم جمع المزيد من اماكن بيع تلك الصحف التي لم تباع في اماكن البيع مثل الجمعيات.

احب اذكر نقطة من كثر ما اقرأ بهالجرايد بوقت الفراغ والبريك اكتشفت ان لكل جريدة ميزة فبعضها مميز في اخبار الاقتصاد مثل القبس كما ذكرت سابقا، وبعضها مميز في الاخبار الثقافية مثل اوان..

انتهى

Advertisements
هذا المنشور نشر في الكلية, تسويق. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s